أخبار عاجلة
الرئيسية / TBN / افريقيا الوسطى: بوسنة جديدة أم رواندا أخرى

افريقيا الوسطى: بوسنة جديدة أم رواندا أخرى

الدوحة في 27 فبراير /قنا/ لم تعد القارة السمراء المبتلاة بالنزاعات والصراعات العرقية والأثنية وحتى الدينية تتحمل بؤرة جديدة من تلك الصراعات الدامية التي صبغت وجه القارة بالإحمرار القاتل وأخّرتها عشرات السنين عن اللحاق بركب التطور والنهوض الحضاري والإنساني.
فلا تكاد القارة ترتاح من نزاع تتم معالجته والسيطرة عليه بطريقة أو بأخرى في منطقة ما من القارة حتى تنفجر في وجهها بؤرة صراع جديدة، فبعد الأزمات والنزاعات من ليبيريا وسيراليون وساحل العاج ومالي والكونجو وانغولا ونيجيريا وجنوب السودان ومن قبلها رواندا برزت على سطح الاحداث أزمة صراع أخرى توشك أن تتحول إلى حرب أهلية.
فها هي جمهورية أفريقيا الوسطى دخلت كارهة أو طائعة دوامة صراع عرقي ديني مقيت أودى بحياة المئات من مسلمي هذا البلد الوسط الافريقي على يد مواطنيهم من ميليشيات مسيحية مسلحة بعد أن دبت الفوضى في أوصال الدولة هناك مما اضطرت معها فرنسا إلى التدخل عسكرياً لحفظ  أمن البلاد وحماية الدولة من الانهيار وليتها حققت الهدف أو فعلت ما يحققه.
واليوم ومع اشتداد الازمة في افريقيا الوسطى على خلفية تفاقم النزاع الديني والعرقي فيها تستعد فرنسا لإرسال ثمانمئة جندي إضافي، دعماً للقوات الافريقية الدولية هناك والمعروفة باسم “ميسكا” وذلك استناداً إلى قرار من الأمم المتحدة ينتظر صدوره الأسبوع المقبل.
وفي هذا الصدد يعترف وزير الدفاع الفرنسي جون ايف لودريان بأن الدولة تنهار وهناك بوادر مواجهة دينية، مشيراً إلى أن جمهورية إفريقيا الوسطى تمر حالياً بوضع خطير جداً واصفاً الوضع الداخلي فيها بأنه في حالة انهيار مما قد ينذر بتتفكك الدولة حيث الانتهاكات والمجازر والفوضى التي تمس الوضع الانساني وتعقب الانهيار.
وبحسب مسؤولين في الاتحاد الافريقي، فإن الأمن منعدم بالكامل حاليا في افريقيا الوسطى، لافتين إلى وقوع جرائم حرب وأخرى ضد الإنسانية تجري الآن في هذا البلد، الذي يعيش حالة من الفوضى منذ الإطاحة بالرئيس فرانسوا بوزيزي.
ويقول ممثل جمهورية إفريقيا الوسطى في الأمم المتحدة ميسمين دمباسا، إن تقرير الأمين العام المتعلق بآخر التطورات والمواقف التي اتخذتها فرنسا والولايات المتحدة يؤشر إلى حالة قريبة من وقوع إبادة جماعية إذا لم تتخذ مبادرات لمجابهة الوضع.

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى